Friday, 14 Aug 2020

صناعة الحلوى اليابانية في فوشيمي.. ٢٣٠ عاماً

خضت تجربة صناعة الحلوى اليابانية في منطقة فوشيمي في كيوتو الأسبوع الماضي، محل الحلوى اليابانية “سوروقا” يمارس المهنة منذ ٢٣٠ عام و صانع الحلوى الأستاذ تاكاهيرو ياماموتو الذي قام بتدريبنا يعد المالك للجيل الحادي عشر.

بما أنه فصل الربيع فالحلوى ستأخذ أشكال زهور الربيع التي تتفتح في هذا الموسم من كل عام.. “الساكورا” و “نانوهانا”

بدايةً استخدمنا العجينة المصنوعة على طريقة حلوى كيوتو و يدخل في تكوينها القمح  و قليل من الأرز . بعد تكويرها يتم الضغط عليها في راحة اليد حتى تتشكل على شكل دائرة مفطحه ثم يتم اضافة معجون الفاصولياء الحمراء المهروسة بعد تكويره و من ثم اغلاقها بتدرج حتى تتكور بعد ذلك يتم تشكيل بتلات الساكورا باستخدام طرف الإصبع الخنصر ثم تمرير طرف الخشبة الخاصة لإضافة قوام مشابه للساكورا الحقيقية

في الأخير تضاف كرة صغيرة صفراء تمثل حبيبات اللقاح

بعدها تعلمنا صنع الحلوى المحاكية للزهرة الصفراء الربيعية  فاستخدمنا أداة قديمة كانت تصنع من شعر الخيل الآن تم استبدالها بالخشب لكن لحسن الحظ تمكنا من تجربة الأداة الأصلية التي احتفظ بها المحل.

تهرس العجينة فوق الأداة مما يؤدي إلى قطع منفصله بأطوال مختفلة مما يشابه العشب الأخضر. بكل حذر يتم التقاط العجينة بأعواد الطعام ليحيط بالفاصولياء الحمراء فيشكل العشب و فوقه ترش عجينة الحلوى الصفراء فتشبه الزهرة

في نهاية التجربة استمعنا إلى قصة اكتشاف “كانتين” و هو ما حدث عندما لاحظ أحد صناع الحلوى أن بقايا النودلز الشبيهه بالجيلي المصنوعه من الأسماك المجففة التي كانت مرمية على الأرض جفت و أصبح يغطيها دقيق أبيض بعد مرور الأيام و تم تسميته كان تين مستوحاه من البرد بالإضافة إلى كانزاراشي و هي النودلز، و قد أسماها أحد رهبان المعابد حينما تم تقديمها له بصفتها لا تحتوي لحوم فيمكنه أكلها.

استمعنا للقصة أثناء تناولنا الحلوى مع الشاي الياباني المقدم من قبل المحل و كان الطعم لذيذاً جداً.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

CAPTCHA